رئيس التحرير-المدير العام  مسعد محمود

الرئيسية | اتصل بنا | الإدارة  

..

عيد الشرطة بين 1952  و  2011       كتب: مسعد محمود 1-2016

  

          25 ينايرعيد الشرطة التى ضحى افرادها بانفسهم فى صد اعداء مصر عن احتلال  مصر بعد ان رفضت الشرطة المصرية وقت احتلال بريطانيا للاسماعيلية ان تخلو مدينة الاسماعيلية للبريطانيين فى عام 1952-

        عيد يوم الشرطة الوفية التى قدمت كل انواع العون للمقاومة فى الاسماعيلية لمواجهة الانجليز- عيد يوم الشرطة المخلصة الى اشتبكت مع الانجليز وقت ان كانت خاضعة للاحتلال حينئذ-   لابد وان نستمر فى الاحتفال به باعتباره عيدالوفاء والحب للشرطة- عيد وطنية الشرطة وانتمائها المخلص للشعب-  عيد وطنية الشرطة فى 25 يناير 2011م عندما رفضت الاشتباك مع الشعب باسلحتها وبما فى مخازنها من سلاح وفضلت الانسحاب من امام المتظاهرين- وهذا حقيقى لان الانسان وتحت ضغوط التعرض للموت او تحت ضغوط الدفاع عن الكرامة المهنية يقوم باى عمل من اى وصف- فماذا بعد التعرض للموت؟ هل هناك تفكير بعقلانية؟  بالتأكيد لا ولا!! ولكن للانتماء والوطنية رؤية خاصة-!!! فمهما كانت الاسباب التى دفعت البعض للتصرف بما رايناه فى 25 يناير  فهى لا تبرر الهدم المادى والانسانى لاشخاص او هيئات او وطن؟!!

         ان الشرطة رأت ان تنسحب من مواجهة الاخرين!!- رأت ان لاتواجه- لان المواجهة فى ظل هذه الظروف هى قادرة عليه او على الاقل تصرف طبيعى- ولكنها مواجهه كلها قتل ودماء فى سبيل الدفاع عن نفسها وكرامتها المهنية- ان تصرفات المنطق عند انفلات الامور بمثل ما حدث فى 25 يناير  يتطلب استخدام الذخيرة الحية بتلقائية ودون تفكير- تصرف غير عقلانى- ولكنى اراها انا انها عدم القدرة من جهاز الشرطة على استيعاب فكرة استخدام الذخيرة وغيرها ضد الشعب كاحد دوافع الانتماء والوطنية- اراها عدم استيعاب بحور الدم التى كانت يمكن ان تسيل كتعبير انسانى داخل هيئة الشرطة- فانت قد تقتل عدوا ولا تبكى عليه- ولكنك تبكى بمجرد معرفة او رؤية مشهد عزيز او شخص معروف لك- وبالتالى ان ماحدث من تصرفات جهاز الشرطة فى عدم المواجهه فى 25 يناير هو تعبير ان جهاز الشرطة هو نفسه كاى جهاز من اجهزة الدولة – قضاء- اعلام- قوات مسلحه- هو جزء من كل- له نفس الوطنية والانتماء- فتهنئة الى كل فرد شرطة فى عيده يوم 25 يناير- انه جهاز بما فيه من العلم والخبرة بامكانياته التكنولوجية شبه المحدودة لقلة الامكانيات المادية- يعتبر من اقوى اجهزة العالم فى التصدى للجريمة- ولا يجب ان نراه من اعين اعدائنا- هو او  اى جهاز فى الدولة كالقوات المسلحة الحبيبة- فنحن اكبر عقلا وفكرا من ان نمكن اعدائنا من غسيل عقولنا وان نتحدث بلسانهم- فبين 1952 و 2011 معانى راسخة للوطنية فى وجدان رجل الشرطة- ان احتفالنا فى يوم 25 يناير لابد ان يتضمن الاصل فى المعنى عيد الشرطة ولا يقلل من ذلك ان يحتفل البعض بما يراه فى هذا اليوم ايضا- وبالتأكيد لسنا فى حاجة ان ننزل الميادين ولكن يكفى ان نرسل برقية او تعبير من احد وسائل التواصل الاجتماعى الى كل افراد الشرطة- ويجب ان ننتبه ان اعدائنا يعتمدون فى ترويج افكارهم على تحطيم المعنويات للمؤسسات الحامية للوطن والشعب لاضعافهم ومن ثم اضعاف الدولة والسيطرة عليها- فلا تكون انت احد ادواتهم لذلك-

           وعموما ان الشرطة يجب ان  لا تقل اهمية او مكانة فى قلوبنا عن قواتنا المسلحة الحبيبة- فتحية حب وتقدير وعرفان لكل من ينتمى الى جهاز الشرطة فى عيده الوطنى فى الدفاع عن الوطن- والى كل شهيد حبيب الينا- استشهد من اجلنا- سواء من الشرطة او القوات المسلحة او الشعب- ان احتفالنا بعيد الشرطة ليس تجاهلا لسلوكيات مرفوضة من البعض نعالجها بالاعتماد على البحوث السلوكية لافراد جهاز الشرطة والتلاحم الشعبى من خلال تمثيل وتواجد  الشرطة فى الندوات والمؤتمرات المجتمعية المعنية- ان شهداء الشرطة والجيش لم يستشهدوا الا وهم فى اكمنة تامينية للوطن والمواطن- الا وهم فى اعمال اقل وصف وطنى لها انه لتامين حياة امنة للمواطن- تحية وتهنئة لاتنتهى من الحب والتقدير والعرفان الى كل فرد فى جهاز الشرطة وتحية الى كل فرد وطنى من الشعب فى عيد الشرطة رمز الوطنية والفداء والمشاركة  فى صد ومنع  اعداء الوطن من الاستيلاء على الوطن- تحية وتهنئة الى كل مؤسساتنا وريئسنا العزيز عبد الفتاح السيسى الذى احتضن ويحتضن ويحتوى الجميع من اجل مصر مرفوعة الهامة دائما فله دعوات قلبية طيبة بان يوفقه الله عز وجل هو وشركاؤه فى ادارة الدولة فى مهامه- كل عام وانتم بكل خير-     مسعد محمود

 

 

 
All site contents copyright © 2015 www.ahm-alakhbar.com           Copyright   2015www.ahm-alakhbar.com     All rights Reserved
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي  hndawy11@hndawy.com

Website Designed and Developed By:     ahm-alakhbar Team      >>>>> hndawy11@yahoo.com