رئيس التحرير المدير العام     مسعد محمود

اهم الاخبار

الرئيسية | اتصل بنا | الإدارة   

 

..
 

 

 

المستشار الاعلامى

 

منسق اعلامى:

 

  ( المكتب الإعلامي لوزارة الصحة).

 

 

اضغط لارشيف وزارة الصحة

 

 

حديث من القلب: الوضع الحالى لوزارة الصحة ضد ام مع وزارة الصحة

فى الوقت الذى قامت فيه القيادة السياسية بمشاركة الشعب همومة المرضية من اجل القضاء على قوائم انتظار عمليات القلب وغيرها من العمليات الحرجة- اجتمعت مختلف الجهات الطبية المختلفة والمجتمعة تحت مظلة واحدة وهى وزارة الصحة لتتعاون وتتشارك فى ملحمة وطنية للقضاء على قوائم الانتظار باشراف وزيرة الصحة المحبوبة التى تقوم بترتيب البيت الصحى- ولم ينتبه البعض كالمعتاد للرسالة التى تعنى العمل بنفس الروح الوطنية والانسانية للقضاء على اى طوابير بل عفوا للقضاء على اى قوائم انتظار لاى فرع من الافرع الصحية!! بل اكثر من ذلك وهو عدم السماح بوجود فترات انتظار مرضية لاى اسباب- انها السياسة الطبية فى العلاج بمعنى نعالج ثم نحصن لعدم السماح بوجود ارضية لعودة المرض مرة اخرى- وبالتالى لا يعقل ان نرى قوائم انتظار اخرى

ولكن بين العقل والواقع احيانا نجد صداما نتعجب له بين مؤدى الخدمة ومتلقيها- ولا يمكن ان اجد صدام فى مجال مهنى مثل الطب بدون ان يكون صداما اداريا واداريا فقط- ومن امثلة ذلك مانراه من قوائم انتظار فى حالات علاج الاسنان- لمدة 7 شهور انتظار- وفى اماكن اخرى اكثر كثيرا- لماذا هذا؟ لماذا يتألق الواقع فى قسوته علينا؟؟ اهو قصورادارى!! ام قصور ادارى!! ام قصور مالى!! ام قصور بشرى مهنى طبى!!! لو كان كل ماسبق- فانا اراه قصور ادارى وادارى فقط!! الادارة تعمل على الموارد البشرية حلا- الادارة تعمل على الموارد المالية تدبيرا- الادارة هى العصا السحرية لجميع الحلول- فبرغم اقتناعى بان المؤسسات الصحية  يديرها طبيب ولكن يجب ان يكون ضمن نوابه نائب اول ادارى- تنفيذى ذو خبرة عالية لايكون طبيبا باى حال- فعلى سبيل المثال لا يعقل ان يكون ان يكون هناك جهتين منفصلتين فى التبعية يؤدوا نفس التخصص العلاجى تحت اسم مختلف – مركز ابحاث الاسنان تم انشاؤه عام 77 بقرار وزارى واستضافت المستشفى المركز لكن دون تبعيته للمستشفى!! ودون تنسيق علاجى عند اللزوم- وقسم الاسنان باحمد ماهر- متباعدين فى الشراكة من اجل المريض فى صرح طبى مثل احمد ماهر- الاول يستقبل الحالات مجانا- والثانى بمبالغ رمزية- وعجبا مع وجود الوحدتين نجد انتظار علاجى لمدة سبعة اشهر- وعند البحث نجد الاول به خمسة كراسى علاج اسنان حديثة والثانى به 11 احدى عشر كرسى اسنان حديثة- باجمالى الوحدتين 16 كرسى اسنان – والانتظار سبع اشهر الم اسنان-

اى منطق يتقبل ان لايتم التنسيق والتوزيع بين الجانبين للقضاء على قوائم الانتظار ومنع الانتظار- هل السبب كافى ان هذا تابع لجهه والاخر لجهه اخرى- ام ان هذا مجانى والاخر رمزى- هل هذه اسباب- المركز يعمل بزيادة ساعتين بخمسة كراسة وانتظار شهرين على حد قولهم وليست مستنديا- لن اسرد حوارى مع الجانبين فهم اساتذة اجلاء لهم كل التقدير عندى والمسالة قد يكون لها حل من كلا الطرفين اذا تجاهلوا كافة الاسباب المانعة وفقط وضعوا هدف القضاء على قوائم الانتظار- مع الاعتبار بان تقوم الجهه التنفيذية بتوفير الخامات ولوازم الانتاج الصحى فى كلا الجانبين-  

مقارنة سريعة بين الجانبين

مركز الابحاث به 5 كرسى لكل كرسة طبيب واثنين تمريض وكل كرسيين لهم طبيب نائب   الطاقة البشرية حوالى 18 شخص علاجى   بالاضافة الى مدير المركز ونوابه ومستشارى المركز والعاملين والحسابات و و – بمعنى انه مؤسسه كبرى ممكن ان تكون انتاجية فى نفس الوقت!!!!   المستشفى حوالى 33 شخص علاجى   اى 51 عنصر بشرى للعلاج- يعملوا ويساعدوا على ان يكون الانتظار سبعة اشهر- لان هناك عنصر مفقود وبه خلل وهو مستلزمااااات العلاج- او الخامااااات- هل يعقل هذا-

لا اقصد ولا اشير الى تقصير من اساتذتنا الفاضل ولكنى اشير بكل الحب والعرفان- فقط اشير لاهمية عدم السماح لفترات انتظار علاجية لاكثر من اسبوع-

اشير واناشد معالى الوزيرة المحبوبة الخدومة ان تعمل على جهات لها من الاهمية ما لا يقل عن العلاج لمواطن وهى:

**  الادارة وتحديثها فبها تنهض وزارة الصحة وايضا تكليف ولو لمدة محدودة مساعد لشئون حالات الانتظار من اهم مايكلف به هو تقديم احصائيات وتقارير مستمرة عن حالات الانتظار فى ربوع مصر والمؤسسات واقتراحات حلها بالامكانيات المتاحة- كل مؤسسة علاجية عى حدة دون الانتظار الى تقرير مجمع او اجمالى لانه فى هذه الحالة سنجد تقرير اسبوعي باقتراحات حل سريع وفورى واقتراحات دائمة لكل مؤسسة علاجية على ان يشمل التقرير المؤسسات العلاجية المشابهه ولو لم تكن تحت ادارة واحدة مثل مراكز الابحاث

**  تجهيز البنية اللازمة لقواعد بيانات المرضى من عدد الحالات المترددة يوميا الجديدة والمتكررة وايراداتها – بعنى الادارة والتطوير تعتمد على تقارير رقمية- فمثلا لو مستشفى روادها على الاسنان مثل 10000 مريض سيصبح مستلزمات التشغيل تتناسب معهم ولو ازدادة تذكرة الدخول جنيه واحد سيصبح لدينا عشرة الاف جنية فى صندوق لوازم التشغيل لايذهبوا الى صنف اخر او خدمة اخرى الا باستثناء- هذه ارقام للتمثيل فقط- ذلك على ان ان تكون الخدمة الرقمية هى مرحلة اولية بنظرة مستقبلية تعتمد على ارتباط الوزارة جميعها بنظم معلومات فى كافة ربوع مصر تستطيع الوزيرة بنفسها ان تحصل على المعلومة والاداء وكل القيادات على اعتبار السماحية تعتمد على مراحل مخصصة لكل مسئول فى اطار عمله- ذلك هو التطوير الحديث لما هو قائم فى العالم الحديث اليوم- انا بصفتى محلل نظم والمنظور التكنولوجى وخبراتى فى الحاسب الالى ارى ان التقدم فى العلاج وتطوير المنظومة الصحية تعتمد فى المقام الاول على وجود قاعدة معلومات قوية تربط كافة الجهات معا- حتى استخدام كاميرات المراقبة وربطها بشبكة مركزية تساعد على تطوير ونهضة المنظومة الصحية – مع وجود حلول للعامل المالى ومنها انشاء التطوير الالكترونى والبنية التحتية على مراحل ولو لكل مؤسسة على حدة لسهولة توفير الميزانية اللازمة- وربطها بشبكة صحية قومية فيما بعد---

اما بخصوص حالات انتظار احمد ماهر فيجب دراسة سريعة لاتاخذ اكثر من اسبوع تحدد طاقة مركز الابحاث بعدد الحالات التى يتلاقاها يوميا سواء مرسلة او محولة من المستشفى الى المركز – بمعنى حساب متوسط مدة تشغيل (علاج) مريض لكرسى واحد وبالتالى متوسط عدد المرضى التى يستوعبها كرسى واحد يوميا- مضروبة فى خمس كراسى مع الاعتبار للحالات البحثية ووقتها- مع الاخذ فى الاعتبار ايضا متابعة انجازات معمل الابحاث وقسم الاسنان- هذا مثال عام وليس لاشخاص اكن لهم كل تقدير واحترام واشهد بقدر معلوماتى انهم مخلصون فى اعمالهم وايضا النظر الى مراكز الابحاث الطبية والاستفادة منها فهى رمز تقدم علمى وبالتالى من يتواجد فيها هو شخص عظيم علميا يقدم عملا بحثيا للتطوير وانتاج محدد بمدة قصوى وليس اشخاص للمجاملة او الاستفادة المالية دون انتاج – الانتاج البحثى دائما دليل تقدم الدول- فيجب ان يكون بمراكز ابحاثنا العلمية تكدس بشرى بدون انتاج ملموث ونتيجة تعود على العلم والمكتمع بفوائد واضحة

نحن لانراقب بصفة اعلامية كمشاركة للتطوير ومساعدة للقائمين فى اعمالهم- بل السلطة الانسانية اقوى- اشعر بخجل وانا اتحاور حول ذلك مع اصحاب مهنة سامية اساتذة لنا نفتخر بهم وهم فخر للعالم كله طبيا واخجل عندما اراهم عجزة لحل قوائم انتظار مهنى مهما كانت الاسباب- فكما قلت كثير عليهم بحق ان لا نحملهم نتائج قصور ادارى هم ليسوا خبراء تنمية او ادارة مالية- فان كان لايعقل ان يتولى الادارة غيرهم فلا يعقل ايضا ان لايكون لديهم نائب اول للشئون غير الطبية مؤهل يتحمل المسئولية – ان مسألة نظم معلومات قوى التفكير فيه من ايام ا.د سلام وزير الصحة السابق واذكر انه طلب منى صديق كان مديرا بوزارة الصحة حينئذ ان اتحدث حول ذلك لرغبة معالى الوزير حينئذ للحصول على تقارير فورية عند احتياجه وقد تحدثت مع الوزيرة مشيرة خطاب وكانت وقتها وكيلة وزارة ولكن لم يتم البدئ فى بناء الحلم المعلوماتى حينئذ حتى اصبح القديم نحتاجه حديثا ليشير اننا نحتاجه الان وبشدة- وليشير ايضا الى قدر تاخرنا المعلوماتى

 معالى الوزيرة لقد تقابلنا معا من سنين مضت ومعى صديق وكيل وزارة للصناعة والتجارة حينئذ فى المكتب الملحق لمكتب وزير الصحة ولم يتغير انطباعى بعد حديثنا حينئذ مع سيادتك كونك خدومة تتمتعين بصفات الشهامة والانسانية ولا تجتمع تلك الصفات فى شخص الا بتمتعها بقدرة مهنية وتنفيذية عالية ومن هذا الانطباع والتقدير والمحبة اقترح النظر الى تحديث الادارة للخدمة الطبية وسيذكر التاريخ الطبى لسيادتك بانك اول من قام بتاسيس البنية التحتية للعمل من خلال نظم معلومات ادارية وطبية تعمل على سد ثغرات العمل فنيا وطبيا واداريا وعلميا- واعتقد ان سيادتك ستجدى دعما كبيرا ومساعدة من شعبة جروب وزارة الصحة فى بعض اقتراحات التدابير المالية- وغيرها من دعم – لان الجروب به اشخاص وعقول وخبرات لايمكن لاحد ان يقلل من قيمتها وخبراتها العلمية والادارية والانسانية ستكون عند بدء سيادتك فى العمل على مسار التطور الالكترونى للمستشفيات فى اعتقادى طوعا مساندا لسيادتك

                          حديث من القلب- مسعد محمود

- مسعد محمود- موقع أهم الاخبار الالكترونى www.ahm-alakhbar.com

 

مسعد محمود- موقع اهم الاخبار الالكترونى www.ahm-alakhbar.com

 الاعلام الالكترونى تعتمد قوته فى احتواؤه من محركات البحث المختلفة لتحصل على كلماته وعناوينه فتضيفها تلقائيا لقواعد بيانات محركات البحث المختلفة عسى ان تصل الى ملايين الزائرين لمحركات البحث مثل جوجل وياهو وغير ذلك- بالاضافة الى كونه ارشيف مستمر ودائم للاخبار والفاعليات والمادة الموجودة بالصفحات- مسعد محمود mosaadh@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 
All site contents copyright © 2007-2013 www.hndawy.com           Copyright   2007-2012 @  www.hndawy.com     All rights Reserved
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي  info@hndawy.com

Website Designed and Developed By:     Engineer Mosaad Mahmoud     >>>>> hndawy11@yahoo.com