رئيس التحرير المدير العام     مسعد محمود

اهم الاخبار

الرئيسية | اتصل بنا | الإدارة   

 

..

 دعم الدولة وقسوة الحياة بقلم مسعد محمود رئيس التحرير

 

 

 

 

أهم الاخبار

       يتغنى البعض بصوت مسموع او عالى من وقت لاخر- بل قد يكون طول الوقت بمعانى ضد ماهو قائم من انجازات- ماذا تم ؟؟ ولماذا ؟.وهل كنا فى حاجة لذلك؟

        وقد وقفت كثيرا امام هذه الاسألة والتى يمثل جزء فيها جانب من حرب اعلامية تهدف الى اضعاف الانتماء للدولة - ونتائج ذلك معروفة

         ان القيادة السياسة وخصيصا الرئيس السيسى ورجال الدولة المخلصين من القوات المسلحة والشرطة وغيرهم جميعهم عملوا ويعملوا على عدم شعور اى مواطن بالخوف او غياب الامن- وهذا انجاز كبير وعميق فى معناه- ومن اسمى معانيه هو انه لايوجد خوف يمنع انجاز الاعمال- وبناء الدولة والعمل على بناء اقتصاد قوى- وبالتالى لابد وان نتوقع ما نراه من تصرفات هدم ضد ما تم وما يجب ان يتم من انجازات- ولكن من يقومون بهذا الهدم والسلوك ضد الدولة يستغلون جهل البعض ثقافيا وقصور العديد من الجهات والشخصيات وغيرهم وعدم قيامهم بما يجب ان يقوموا به من الوقوف بسواعدهم او بعقولهم مع بناة الدولة-

        فما احوجنا الى مبادرات فاعلة فى شتى المجالات نابعة من كافة الاحياء فى مصر ومن كافة الشخصيات- واعتقد انى فكرت مرة وما زلت ان اقوم بشكل عملى بمبادرة لتفعيل رد عملى وحائط صد تلك الشائعات ضد الدولة- فكرت ان انظم مجموعة من المبادرات لدعم الدولة ولكنى لم انجح حتى الان للقصور المعلوماتى فى من وكيف اصل لاصحاب القرار لتسهيل رؤيتى- رغم التواصل مع قيادات-  واكتشفت ماهو اخطر من ذلك وهو رغم تشرفى بفرحة صادقة من القلب لمجموعة حولى ومعى من القامات التى لايختلف احد عليها ولا يشكك احد فى قيمتها ومقامها ووطنيتها- اكتشفت انه رغم الوطنية الكبيرة داخلهم الا انهم او معظمهم ينتظروا بشوق كبير ان يساعدوا فى دعم الدولة- ولم يبادر احد منهم فى المساعدة فى خطوات تنفيذها بالراى او الفكر رغم قوة تواصلهم ومكانتهم - وهذا يشير الى جانب كبير من شرائح المجتمع- وهى سلبية تلقائية للمحاولة الفاعلة المساعدة فى بناء الدولة- انتظارا لما يقوم به الغير ليسيروا خلفه - فاذا كان هناك جانب صحيح فى ذلك كقيادة الا ان المبادرة فى كشف سواعد الرجال وعقول الجميع لتقديم الفكر والعون والاقتراحات وعرض ما يمكن ان يقدموه - يعتبر من اكبر دوافع التاييد والبناء- واذا اخدنا الدولة مثالا- نرى قطاعات الاعمال الحكومية من وزارات وقيادات وغيرها تنعم فى معظمها بفكر ساكن ينتظر او فرد واحد فقط يفكر ويعرض وينفذ- والامثلة كثيرة ومنها - هل وزارة الصحة بعقول قياداتها وفكر وعلم من نفتخر بهم من اطباء هل كانوا عاجزين عن اطلاق مبادرات مثل مليون صحة او علاج العيون او غيرها- هل عجزت عن الابداع فى التنظيم العلمى والادارى- ام تنتظر من يطلق الاشارة ليسيروا خلفها-

     سيادتك قائد وقدوة لانك تبدع او تعمل على ان تحفز من معك للابداع العلمى او التنفيذى او المشاركة او الاقتراح وغير ذلك- انت قائد وقدوة ان يقترح الصغير معك اقتراحا فيعجبك فتتحمس لتنفيذة والمشاركة لانك تستطيع ان تعطى اكثر- ومثال اخر احبابنا فى الانسانية - وزارة التضامن- هل كانت تنتظر مبادرة لاحتواء اولاد الشوارع- احبابنا فى الزراعة هل عجزت ان تبدع فى مبادرة للبلبلة السوقية فى الاكل والشرب والغذاء والامثلة كثيرة فى كل الوزارات..

     هناك رب اسرة يواجه ضغوطا لا يمكن وصفها وفى الاخير لاتشعر عائلته بكم التعب والجهد والمخاطر التى يبعدها عنهم لينعموا براحة البال والتفرغ لانفسهم وليس للغير- ولكن قد ترى البعض يطالب برفاهية اكثر فى المعيشة من رب اسرته-  لكن لايمكن تصور ان يتركوا شرخ فى حائط بمنزلهم ويتفرجوا على رب اسرتهم وهو يعالجه- هل هذا نتيجة لانه لم يشعرهم باى خوف او هلع على حالهم وبيتهم اذا ما انهدم فيه جدار او اتسع فيه شرخ او تصدع- وبالتالى عائل الاسرة هو رب الاسرة وصاحب العمل هو رب العمل لم يشعرك بصراع الحياة لتاخذ اجرك اخر الشهر ورئيس الدولة هو رب الدولة واله الكون ربنا سبحانه وتعالى هو رب العالمين- رئيس الدوله هو رب الدولة الذى لم يشعرك ومن معه من الجيش والشرطة وبعض- نعم وبعض من القيادات المدنية- باهوال ما يحيط بك وصعوبة المعيشة للكل- فقط انت تعيش امانا يكفى به ان تدعم الدولة بالعديد من التصرفات ولكن واقع الحال ان امانك التى تعيشه دفع العديد ان ينتقد بقسوة او يساعد فى الهدم دون قصد-  وليس معنى ذلك اننا لانشعر بقسوة المعيشة او اننا بعيدين عن اذى المعيشة لنا وضيق الحياة على الاسرة او عدم وجود اخطاء للقيادة او الدولة- لا- كل هذا امر طبيعى فجل وحده سبحانه وتعالى من لايخطئ ولا يسهو- ولكن تلك الصعوبات الحياتية تدفعنا ان نساعد ونقترح ونعمل بالمشاركة فى تخفيف هذا العبء عن كاهلنا بمساعدة الدولة- وعلى الدولة ان توضح دوما لنا فى اليات سياستها الابواب التى نتطرق اليها لتساعدنا نحن الشعب فى المشاركة- وان تعمل بلا اى قصور فى ان ينتسب ابداع العمل لصاحبه لانه لن ينقص من الذى ايدة ورافقه للتنفيذ شئ- مسعد محمود- موقع اهم الاخبار الالكترونى- www.ahm-alakhbar.com

 تحياتي.. مسعد محمود..  رئيس تحرير موقع اهم الاخبار www.ahm-alakhbar.com

 mosaadh@yahoo.com

akhbar.info@yahoo.com

01152040606     01063161300       01200236311

 اضغط للارشيف

الاعلام الالكترونى تعتمد قوته فى احتواؤه من محركات البحث المختلفة لتحصل على كلماته وعناوينه فتضيفها تلقائيا لقواعد بيانات محركات البحث المختلفة عسى ان تصل الى ملايين الزائرين لمحركات البحث مثل جوجل وياهو وغير ذلك- بالاضافة الى كونه ارشيف مستمر ودائم للاخبار والفاعليات والمادة الموجودة بالصفحات- مسعد محمود mosaadh@yahoo.com

 

 

 

 

 

 

 
All site contents copyright © 2007-2013 www.hndawy.com           Copyright   2007-2012 @  www.hndawy.com     All rights Reserved
للأستفسار أو طلب معلومات يرجي مراسلتنا علي العنوان التالي  info@hndawy.com

Website Designed and Developed By:     Engineer Mosaad Mahmoud     >>>>> hndawy11@yahoo.com